Arab Human Rights Fund
x
Please install MailChimp plugin

الأعضاء السابقون لمجلس الإدارة / الفريق التنفيذي

أعضاء مجلس الإدارة:

مي عبود

مي أستذة متقاعدة في مادة الرياضيات وعلوم الكمبيوتر، درﱠست في جامعات عديدة في الولايات المتحدة الأميركية ولبنان، منها الجامعة اللبنانية الأمريكية في بيروت. نالت شهادة دكتوراه في الرياضيات من جامعة ماساشوسيتس وماجستير في علوم الكمبيوتر من جامعة جورج واشنطن. هي إحدى مؤسسي جمعية “النجدة”، وقد تولّت إدارتها لمدة ثلاث سنوات تضمّنت فترة الإجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982. تكرّس اليوم وقتها لفن الخزف، وهي “فنانة مقيمة” في مدينتَي كشكميتKesckemet في المجر وفالوري Vallauris في فرنسا. عُرِضت أعمالها في العديد من المعارض الجماعية في لبنان وحازت على جائزة ” Salon

عطاالله كتاب

عطاالله كتاب، المؤسس والرئيس الحالي لـ “ساند لاستشارات الأعمال الخيرية في العالم العربي” ومقرها الأردن.

حاصل على شهادة الدكتوراه من الجامعة الإمبريالية للعلوم والتكنولوجيا، جامعة لندن. عمل لثلاث سنوات في الاستشارات الهندسية في القطاع الخاص وعشر سنوات في قطاع التربية والتي ضمت التخطيط والتعليم والقيام بالأبحاث في جامعة بيرزيت في فلسطين وجامعة هاريوت وات في اسكتلندا.

عمل الدكتور كتاب لثلاث سنوات بصفة المستشار التقني  لشركة Deutsche Gesellschaft fuer Internationale Zusammenarbeit GIZ  في التوظيف في القطاع غير الرسمي في زامبيا ومن ثم انتقل للعمل في Save the Children وبقي يعمل فيها لمدة إحدى عشر سنةً إلى أن شغل منصب المدير الإقليمي للشرق الأوسط في كل من فلسطين ومصر ولبنان والأردن. تتركز خبرته وتتمحور مجالات تخصصه حول إدارة الموظفين وجمع التبرعات وتعزيز علاقات القطاع الخاص/القطاع غير الحكومي الهادفة إلى مضاعفة الجهود الإنمائية.

تبوأ بين العامين 2005 و2011 منصب مدير عام جميعة الرعاية الإجتماعية، المؤسسة الرائدة في دعم الفلسطينيين وتحديداً في فلسطين ولبنان، وهو العضو المؤسس للصندوق العربي لحقوق الإنسان ومنتدى المؤسسات العربية معاً ورئيس اللجنة التنفيذية لمبادرة الإصلاح العربية منذ تشربن الأول من العام 2015. كما أنه عضو في مجلس تحرير مجلة أليانس Alliance وعضو مجلس إدارة Resource Alliance وعضو في المجموعة العاملة على السلام والعدالة الإجتماعية وعضو المجلس المؤسس للمبادرات العالمية لدعم المنح WINGS ورئيس مجلس إدارتها منذ كانون الثاني 2013 ولغاية كانون الأول 2015 ورئيس فخري لها منذ شهر كانون الثاني 2016.

آمال غندور

تمتد مسيرة آمال غندور المهنية على فترة عقدين عملت خلالهما على إجراء العديد من البحوث وتطوير استراتيجيات خاصة بالتواصل. وهي تعمل مع السيد فادي غندور، رئيس أرامكس الدولية، كمستشارة في التواصل، بالإضافة إلى كونها مستشارة الاستراتيجيات لمنظّمة رُوّاد، وهي مبادرة إقليمية لتنمية المجتمعات المحلية. هي كاتبة (About This Man Called Ali) ومدوّنة، وحاصلة على شهادة بكالوريوس علوم في الخدمة الخارجية من جامعة جورج تاون وماجيستير في السياسة الدولية من جامعة ستانفورد. آمال عضو في مجلس الأمناء لدى مدرسة انترناشونال كولدج (IC)، وتشارك في عضوية المجلس الإستشاري لمركز جيرهارت في الجامعة الأميركية بالقاهرة.

أدم عبد الملّى

هو المنسّق المقيم للأمم المتحدة والممثّل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الكويت. شغل سابقاً منصب رئيس وحدة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمكتب المفوض السامي للأمم المتحدة في جينيف. بين عامي 2004 و2007، شغل منصب نائب الرئيس المسؤول عن شؤون حقوق الإنسان في بعثة الأمم المتحدة في ليبريا (UNMIL). خلال عامي 2003 و 2004، كان آدم مستشاراً رفيع المستوى في مجال حقوق الإنسان و”رئيس فريق” في مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان، مكتب منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في العراق، وبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (UNOHCHR/UNOHCI/UNAMI). بالإضافة إلى ذلك، عمل من 1999 إلى 2003 في الصومال مع مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان (UNOHCHR) كمستشارٍ رفيع المستوى حول حقوق الإنسان وحكم القانون. قبل انضمامه إلى منظمة الأمم المتحدة، عمل آدم مع صندوق السلام (Fund for Peace)، مركز التعليم الدولي (Institute for International Education)، منظمة مراقبة حقوق الإنسان: هيومن رايتس واتش (Human Rights Watch)، ولجنة المحامين لحقوق الإنسان، ومقرّها الولايات المتحدة. من 1989 إلى أوائل 1991، عمل مع إتحاد المحامين العرب في مصر. مارس ﺁدم مهنة المحاماة في السودان من 1982 إلى 1989. يحمل شهادة دكتوراه في القانون الدولي العام من مركز القانون بجامعة جورجتاون في الولايات المتحدة الأمريكية، وماجستير في القانون الدولي وحقوق الإنسان من كلية هارفارد للحقوق في الولايات المتحدة، وإجازة الحقوق من جامعة الخرطوم في السودان.

ليلي زروقي

هي خبيرة قانونية جزائرية، متخصصة في مجال حقوق الإنسان وإدارة العدالة، وهي من الأعضاء المؤسسين للصندوق العربي لحقوق الإنسان. تمّ تعيينها كنائب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ونائب رئيس بعثة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية MONUC)) في آب/أغسطس 2008. كما شاركت منذ عام 2001 في فريق العمل المعني بالإحتجاز التعسفي في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة وكانت رئيسة ومقررة الفريق منذ عام 2003 حتى أيار/مايو 2008. قبل انضمامها إلى المحكمة العليا الجزائرية عام 2000، كانت قاضية في المحكمة الإبتدائية (1980-1986) ثم في محكمة الإستئناف (1986-1997). بين عامي 1998 و 2000، كانت مستشارة قانونية لمكتب وزير العدل. وشغلت منذ عام 2000 منصب “مسؤولة بعثة” في رئاسة الجمهورية الجزائرية. منذ عام 1993، تولّت وظائف أكاديمية مختلفة في كليات حقوق في الجزائر، وهي حالياً “أستاذة مشاركة” في المدرسة العليا للقضاء في الجزائر العاصمة. لها منشورات كثيرة في موضوع إدارة العدالة وحقوق الإنسان.

هاني مجلي

يشغل هاني مجلي حالياً منصب رئيس فرع آسيا والمحيط الهادئ والشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمكتب حقوق الإنسان التابع للمفوضية السامية للأمم المتحدة. شغل هاني سابقاً منصب نائب رئيس قسم البرامج في المركز الدولي للعدالة الانتقالية. في رصيده أكثر من 33 عاماً من الخبرة في مجال حقوق الإنسان في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. بدأ حياته المهنية في الأمانة الدولية لمنظمة العفو الدولية (Amnesty International) عام 1977، وترأس بين عام 1984 و1994 قسم أبحاث الشرق الأوسط في المنظمة في لندن. أدار لاحقاً برنامج العدالة الإجتماعية في الشرق الأوسط في مؤسسة Ford Foundation من مكتب المؤسسة في القاهرة. وشغل بين عامَي 1997 و2003 منصب المدير التنفيذي لوحدة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة هيومن رايتس ووتش (Human Rights Watch). انضم عام 2004 إلى المركز الدولي للعدالة الانتقالية (ICTJ) لوضع وإدارة البرنامج الخاص بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. في السنوات التالية زار وساعد على إطلاق برامج المركز المتعلّقة بإسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلّة، العراق، لبنان والمغرب كما ترأس بعثات المركز إلى البحرين والجزائر. قام هاني بجولات عديدة في المنطقة، فترأس العديد من بعثات الأبحاث الرائدة في مجال حقوق الإنسان وعقد اجتماعات رفيعة المستوى مع رؤساء دول ومسؤولين حكوميين.

الفريق التنفيذي:

سمية بو حسن، مسؤولة برنامج المنح

 إنضمت سمية بو حسن الى الصندوق العربي لحقوق الانسان في أواخر العام  2014 بصفة (مساعد برنامج المنح ومسؤول المتابعة والتقييم). قبل ذلك كانت تشغل منصب مديرة البرنامج النقدي مع الإغاثة الإسلامية- فرنسا(من و الى).حاصلة على درجة الماجستير في مجال التنمية الاقتصادية والاجتماعية. عملت في البرامج الإغاثية ومشاريع حقوق الإنسان منذ العام 2006..

عملت سمية في العديد من البرامج التنموية والحقوقية مع جمعية إتحاد المقعدين اللبنانيين بين عامي 2006 و2013 وشغلت منصب مديرة “مرصد حقوق الاشخاص ذوي الاعاقة في لبنان” لمدة ثلاث سنوات (2011-2013) وأعدّت التقارير السنوية لرصد الانتهاكات التي لحقت بحقوق الأشخاص ذوي الاعاقة في لبنان، كما نفذّت عدد من الدورات التدريبية حول حقوق الأشخاص المعوقين والمناصرة. ساهمت في إعداد عدداً من الكتيبات والتقارير التي تطال حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة والصعوبات التي تحول دون إدماجهم في المجتمع.

شاركت في حملتين لرصد الإنتهاكات في العملية الإنتخابية عام 2008 و2010. وشاركت في إعداد “الإستعراض الدوري الشامل حول حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة” كما وشاركت بتحالف جمعيات المجتمع المدني اللبنانية العاملة على تحضير “الاستعراض الدوري الشامل عام 2010”.

 بالاضافة الى عضويتها في اللجنة التوجيهية “لمبادرة رصد الإعاقة في المنطقة العربية” بين عامي 2008 و 2010. كما وكانت عضواً في فريق التقييم الذي نفذً عملية التقييم للخطة الاستراتيجية للفترة الزمنيية الممتدة بين 2005 و 2009 في اتحاد المقعدين. تمّ ترقية سمية في أواخر عام 2016 لتصبح مسؤولة برنامج المنح في الصندوق.

علي شريم، مسؤول مالي

علي شريم هو الموظف المالي الاول في الصندوق العربي لحقوق الإنسان الذي عمل سابقاً لشركات متعددة الجنسيات مختلفة، وخاصة في قطاع أبحاث السوق. وفي العام 2011، إنتقل الى قطاع غير ربحي حيث عمل لمنظمات غير حكومية دولية، أوكسفام جاي بي، المنظمة الدانماركية للاجئين DRC، ودياكونيا. ودرس علي في الجامعة اللبنانية وفي جامعة هايغازيان، حيث تخصص في إدارة الأعمال، وتحديداً المالية.

ليال أسعد، مسؤولة برنامج المنح

تملك ليـــــال خبرة عملية تزيد عن تسعة أعوام في مجال بناء السلام وحل النزاعات والذاكرة والمصالحة وحقوق الإنسان وتمكين الشباب ومشاركتهم في الحياة العامة. قبل انضمامها إلى الصندوق العربي لحقوق الإنسان AHRF في تموز 2015، تولّت إدارة مشاريع وبرامج عدة مخصصة لمنظمات غير حكومية محلية مختلفة وتأمين الإستشارات بصفة ميسّرة ومدربة وباحثة في هذا المجال. وقد شغلت خلال السنة التي عملت فيها لدى الصندوق وظيفة موظف مسؤول عن برنامج الهبات. تعمل ليال حالياً لدى إنترناشونال أليرت International Alert بصفة موظف أول مسؤول عن التصميم والمراقبة والتقييم والتعلّم كما وتنجز مشروع الماجستير النهائي في قسم إدارة المنظمات غير الحكومية في كلية العلوم السياسية في جامعة الحكمة.

سمانثا عوّاد، مساعدة برامج

إنضمت سمانثا إلى الصندوق العربي لحقوق الإنسان في تشرين الثاني/ نوفمبر 2011. عملت سمانثا قبل ذلك كمديرة البرامج في جمعية بيئتنا اللبنانية، وقد نفّذت عدة مشاريع إقليمية ومحلية حول عدة مواضيع كالتعليم والبيئة وتفعيل دور الشباب في المجتمع. وهي حالياً في صدد استكمال دراستها في إدارة الأعمال و الموارد المالية في معهد العلوم التطبيقية والإقتصادية-،  CNAM. وهي عضوٌ فاعل في منظمة نسوية اللبنانية.

منى يونس، مديرة تنفيذية (من كانون الثاني / يناير إلى أيلول / سبتمبر 2011)

شغلت منى يونس منصب المديرة التنفيذية للصندوق العربي لحقوق الإنسان بصفة مؤقتة، وقد ساعدت في إنشاء وتأسيس الصندوق بصفتها عضواً في لجنته التحضيرية (2003-2008). درست الدكتورة يونس علم الاجتماع، وقدّمت العديد من الاستشارات في مجالات حقوق الإنسان، والعطاء الإنساني والتطويرالمؤسساتي لمجموعة واسعة من المؤسسات التي تشمل مؤسسة “مستشارو روكفلر الإنسانيون” Rockefeller Philanthropy Advisors و”حقوق الإنسان أولاً” Human Rights First. من 2007 إلى 2009، كانت الدكتورة يونس مديرة برنامج “العلوم وحقوق الإنسان” Science and Human Rights في الجمعية الأميركية لتقدم العلوم American Association for the Advancement of Science، في واشنطن العاصمة. ومن 1998 إلى 2006، كانت مسؤولة برامج حقوق الإنسان في مؤسسة ميرتز غيلمور Mertz Gilmore التي تتخذ من نيويورك مقراً لها. في خلال معظم هذه الفترة، كانت الدكتورة يونس أيضاً المنسقة الأولى للمجموعة الدولية لداعمي حقوق الإنسان International Human Rights Funders Group (2000-2005). إلى ذلك، قامت الدكتورة يونس بأبحاث ميدانية في الأردن، وسوريا ولبنان، والأراضي الفلسطينية المحتلة، ودرّست في الجامعة الأردنية في عمان. وهي مؤلفة كتاب “التحرير ونشر الديمقراطية : الحركات الوطنية في جنوب أفريقيا وفلسطين” Liberation and Democratization: The South African and Palestinian National Movements (مطبعة جامعة مينيسوتا، 2000). وهي حائزة على الدكتوراه في علم الاجتماع من جامعة كاليفورنيا في بيركلي، و البكالوريوس والماجستير من جامعة ميشيغان في آن اربور.

فرح عواضة، مسؤولة مالية (من آيار / مايو 2010 إلى حزيران / يونيو 2011)

انضمت الآنسة عواضة إلى الصندوق العربي لحقوق الإنسان في أيار/ مايو 2010. وهي حائزة على شهادة البكالوريوس في المحاسبة ودبلوم تقني في الشؤون الضريبية من جامعة بيروت العربية. عملت سابقاً كمساعدة محاسب في “Getway Limited SARL”، وكانت أيضاً مسؤولة عن عمليات الشراء ومراقبة المخزون والمحاسبة في Food Venture SAL. و بالتزامن مع عملها في الصندوق العربي لحقوق الإنسان، تعمل الآنسة عواضة أيضاً بصفة محاسب في الجمعية اللبنانية من أجل ديمقراطية الإنتخابات.

فؤاد حمدان، مدير تنفيذي (من كانون الثاني / يناير 2008 إلى كانون الأول / ديسمبر 2010)

انضم فؤاد إلى الصندوق في عام 2008. هو حائز على ماجستير في العلوم السياسية من جامعة هامبورغ؛ مراسل سابق لوكالة الأنباء الألمانية (DPA) في البحرين ومصر؛ ملحق إعلامي سابق لجمعية “غرينبيس” في هامبورغ، ألمانيا. أسّس “غرينبيس لبنان” بين 1994 و1999، وعمل كناشط في الحملة ضدّ تلوّث النفايات السامة في بيروت؛ وكان أيضاً مديرالتواصل في “غرينبيس- ألمانيا” في هامبورغ؛ ومدير للعلاقات العامة في شركة “دوتشي بوست وورلد نت” في بون؛ ومدير تنفيذي لمكتب الاتحاد الأوروبي لمجموعة “أصدقاء الأرض” في بروكسل.

نور حميسي، مساعدة برامج (من تشرين الثاني / نوفمبر 2009 إلى أيار / مايو 2010)

حائزة على ماجستير في العلوم السياسية والاستراتيجيات في العمل الدولي العام من كلية الحقوق في جامعة ليون؛ هي مستشارة في مجال حقوق الإنسان؛ ومنسّقة سابقة لمشاريع حرية التجمع والتربية على حقوق الإنسان في الشبكة الأورومتوسطية لحقوق الإنسان (EMHRN)؛ عملت في أكثر من منظمة حكومية وغير حكومية في البرتغال والدانمارك وفرنسا ولبنان ومصر و في مجالات حقوق الإنسان والديمقراطية والتربية على حقوق الإنسان والشباب.

جنان عقاد، متدرّجة (من تشرين الثاني / نوفمبر 2009 إلى نيسان / أبريل 2010)

مُجازة في الأدب الإنكليزي من جامعة ساوث هامبتون في المملكة المتحدة، عاملت سابقاً في مجال كفالة الموقوفين المهاجرين (BID) في لندن؛ وهي متطوّعة ومساعدة سابقة لفريق الشؤون المالية والتنميةفي المجلس الوطني للحقوق المدنية (National Council for Civil Liberties) في لندن.

سمر الزين، مسؤولة الشؤون المالية والإدارية (من نيسان / أبريل 2008 إلى نيسان / أبريل 2010)

حائزة على إجازة في العلوم السياسية والإدارية من الجامعة اللبنانية؛ مديرة مشاريع سابقة في مؤسسة التراث الدرزي؛ مساعدة مدير سابقة في مجموعة نخال للسياحة والسفر؛؛ منسقة وطنية سابقة لحملة “اتبعوا المرأة” في لبنان ومسؤولة برامج في مؤسسة “الفرح الاجتماعية”. وهي أيضاً مدرّبة في البرنامج الأورو- متوسطي للشباب.

الدكتور إيلي أبو عون، مدير تنفيذي

انضمّ الدكتور إيلي أبو عون إلى الصندوق العربي لحقوق الانسان كمدير تنفيذي في كانون الأول / ديسمبر 2011. وقد شغل سابقاً منصب مسؤول البرامج في المعهد الأميركي للسلام (USIP)، وأدار برنامج العراق للمجلس الدنماركي للاجئين (DRC) وأوكندن الدولية Ockenden International، وهي منظمة غير حكومية دولية تعمل مع اللاجئين والنازحين. إيلي مدرّب ومستشار محترف عمل مع عدة مؤسسات محلية، إقليمية ودولية. هو عضو في مجموعة المدرّبين لدى مجلس أوروبا منذ العام 2000، ويعطي بانتظام حلقات تدريب حول حقوق الانسان، التعاون الأورو- متوسطي، وتطوير/إدارة المشاريع. ويساهم بانتظام في إصدارات ذات صلة بحقوق الانسان. وفي عام 2001، كان إيلي عضواً في المجموعة المرجعية التي أسّستها مديرية المجلس الثقافي لأوروبا للإشراف على وضع مسودة كومباس (إتجاهات)، وهو دليل تدريبي في التربية على حقوق الانسان. وقد أشرف لاحقاً على تكييف دليل “إتجاهات” وتعريـبه ونشره في المنطقة في العام 2003. يكتب إيلي بانتظام مقالات لجريدة “L’Orient le Jour” التي تصدر في لبنان باللغة الفرنسية. إيلي أيضاً أستاذ زائر في جامعة سيدة اللويزه لبنان (مادة منظمات المجتمع المدني، الشبكات والمناصرة) وفي جامعة القديس يوسف لبنان (مادة حقوق الإنسان والمواطنة).

ليلى قربوج، مسؤولة برامج

الدكتورة ليلى قربوج ناشطة حقوقية لديها تجارب في العمل التطوعي مع عدة جمعيات منها الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات والفرع التونسي لمنظمة العفو الدولية ودورات عنبتاوي للمعهد العربي لحقوق الانسان. وقد شغلت ليلى بين 2004 و 2006 منصب طبيبة منسقة مع أطباء من العالم ضمن مشروع نفّذ في السجون اللبنانية. وشغلت من 2006 الى 2011 عدد من المناصب مع جمعية أركانسيال اللبنانية، حيث كانت مسؤولة جمع الأموال ومديرة مشاريع تعمل على تطوير الخطة الاستراتيجية لجمع الأموال بالإضافة إلى التواصل مع الجهات المانحة وإدارة ومتابعة المشاريع خاصة منها المشروع الإقليمي المتعلق بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في الأردن وسوريا ولبنان وومصر(2006-2009). ومن 2009 إلى 2011 كانت منسّقةتدريبات وعملت كخبيرة لدى وزارة الصحة والمستشفيات في مشروع يتعلق بإدارة المستشفيات في سوريا. وهي أيضا مؤلفة لدليلين حول إدارة النفايات الطبية (مطبعة جمعية أركانسيال 2010). وهي حاصلة على دكتوراه في الطب (1996) من جامعة الطب بتونس كما أنها حاصلة على ماجستير في إدارة الأعمال من جامعة باريس- دوفين (2004).

مصطفى الميقاتي، مسؤول اتصالات وتطوير

إنضم مصطفى الميقاتي الى الصندوق العربي لحقوق الإنسان في يناير 2012. وتمتد خبرات مصطفى الى عدة مجالات في التسويق والإعلانات، وآخرها مع شركة فورتشون بروموسفن للدعاية والإعلان والعلاقات العامة، الشركة الرائدة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث أمضى ثلاث سنوات ونصف متنقلاً بين قطر والمملكة العربية السعودية كمسؤول الإعلانات لعدد من العملاء. ومن خلال خبرته الواسعة في هذا المجال، فقد أدار في محفظته عدد من أهم العملاء كفودافون، أودي، فنادق فيرمونت، ميكروسوفت، هيونداي ونوكيا. وقد بدأ مسيرته المهنيّة في لبنان حيث كان عضو فريق التسويق في البنك اللّبناني الفرنسي. إن خبرات مصطفى لا تقتصر على صعيد الشركات المحليّة، إنما تمتد الى الإقليمية والدوليّة لأكثر من 10 سنوات. وقد حاز مؤخراً على لقب المسوّق الموثّق من معهد التسويق الدولي في لندن وله عدة مقالات في عدد من المنشورات في مجال التسويق والإعلانات.

وديعة الترك – بركات، مسؤولة مالية

السيدة وديعة الترك – بركات حائزة على شهادة فنية في رئاسة المحاسبة من معهد الفرير التقني في بيروت. تملك وديعة خبرة تزيد على العشر سنوات في المحاسبة في مجالات عمل متعددة. وقد شغلت مؤخراً منصب مدير مالي في مؤسسة رينيه معوض (منظمة غير حكومية لبنانية). بين 2008 و2010، عملتوديعة كمحاسبة مستقلة في عدة مشاريع.. وانضمت الى الصندوق العربي لحقوق الإنسان في بيروت في حزيران / يونيو 2011 بصفةمسؤولة مالية بدوام جزئي.

إيمي طمسون، مسؤولة إدارية

انضمت الآنسة طمسون إلى الصندوق العربي لحقوق الإنسان في أيار/ مايو 2010. وهي حائزة على شهادة البكالوريوس في الفيزياء والعلوم السياسية مع تركيزعلى الشؤون الدولية من جامعة كولورادو في الولايات المتحدة الأميركية. وقد عملت الآنسة طمسون قبل ذلك كمتدربة في جمعية ماريا ميتشل في نانتوكيت بولاية ماساتشوستس. منذ كانون الثاني/ يناير 2009 تابعت إيمي دراسة اللغة العربية في جامعة دمشق في سوريا، وكانت قد درستها سابقاً في معهد بورقيبة للّغات الحيّة في تونس.